تونس.. وزراء الداخلية العرب يقرون إنشاء فريق خبراء عرب لرصد وتبادل المعلومات حول التهديدات الإرهابية وتحليلها (بيان ختامي)

أضيف بتاريخ ٠٣/٢٦/٢٠٢١
و م ع


تونس - أقر مجلس وزراء الداخلية العرب، في ختام دورته الثامنة والثلاثين، التي عقدت، اليوم الخميس، عبر تقنية "التناظر المرئي"، إنشاء فريق خبراء عرب لرصد وتبادل المعلومات حول التهديدات الإرهابية وتحليلها.

كما أقر المجلس، في البيان الختامي، لهذه الدورة، التي عرفت مشاركة وفود عدة بلدان عربية، من بينها المغرب، إنشاء "آلية استرشادية للحيلولة دون انتقال المقاتلين الإرهابيين إلى مناطق الصراع وبؤر التوتر في المنطقة العربية، وتدابير التعامل مع العائدين منهم، إضافة إلى إنشاء لجنة دائمة للإحصاء الجنائي في نطاق الأمانة العامة للمجلس".

وجدد المجلس إدانته الثابتة للإرهاب مهما كانت أشكاله أو مصادره، وتنديده بكل الأعمال الإرهابية وبكافة أشكال دعم الإرهاب وتمويله والترويج له، مؤكدا عزمه على مواصلة مكافحة الإرهاب ومعالجة أسبابه وحشد كل الجهود والامكانيات لاستئصاله، وتعزيز التعاون العربي والدولي في هذا المجال.

وأشار المصدر ذاته، إلى أنه في إطار التعاون القائم بين مجلس وزراء الداخلية العرب والمجالس الوزارية النظيرة في جامعة الدول العربية، وافق المجلس على عقد اجتماع آخر للجنة المشتركة المكونة من خبراء وممثلي وزارات الداخلية والعدل في الدول العربية، لبحث مسألة تجريم دفع الفدية للإرهابيين، وعلى تشكيل فريق عمل مشترك من ممثلي وزارات الداخلية والسياحة في الدول العربية لإعادة صياغة الاستراتيجية العربية النموذجية في مجال الأمن السياحي، في ضوء مرئيات الدول الأعضاء.

وأضاف المجلس في البيان الختامي أنه ناقش عددا من القضايا والمواضيع الهامة واتخذ القرارات المناسبة بشأنها، موضحا أنه بموجب هذه القرارات اعتمد المجلس مشروع خطة أمنية عربية عاشرة ومشروع خطة إعلامية عربية ثامنة للتوعية الأمنية والوقاية من الجريمة، إضافة إلى مشروع خطة مرحلية سابعة للاستراتيجية العربية للسلامة المرورية، سيتم تنفيذها خلال الأعوام 2021- 2023.

واعتمد المجلس التقرير المتعلق بأعمال الأمانة العامة بين دورتي المجلس السابعة والثلاثين (2020) والثامنة والثلاثين (2021)، وتوصيات المؤتمرات والاجتماعات التي نظمتها، ونتائج الاجتماعات المشتركة مع الهيئات العربية والدولية التي كانت طرفا فيها.

كما اعتمد المجلس، بحسب البيان الختامي، التقرير الخاص بأعمال جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بين دورتي المجلس الـ37 والـ38، معربا عن تقديره للدعم البناء الذي تلقاه الجامعة من حكومة المملكة العربية السعودية.

وتابع أن المجلس كلف الأمانة العامة بالقيام بالتنسيق اللازم مع إدارة حقوق الإنسان في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية من أجل إعداد مشروع دليل عربي استرشادي لمناهضة التعذيب في ضوء مرئيات الدول الأعضاء.

وناقشت الدورة الثامنة والثلاثون لمجلس وزراء الداخلية العرب عددا من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال منها، على الخصوص، مشروع خطة أمنية عربية عاشرة، ومشروع خطة إعلامية عربية ثامنة للتوعية الأمنية والوقاية من الجريمة، ومشروع خطة مرحلية سابعة للاستراتيجية العربية للسلامة المرورية.

كما بحث المشاركون التوصيات الصادرة عن المؤتمرات والاجتماعات التي نظمتها الأمانة العامة بين دورتي المجلس السابعة والثلاثين (2020) والثامنة والثلاثين (2021)، ونتائج الاجتماعات المشتركة مع الهيئات العربية والدولية